علي محسن: عودة الدولة إلى عدن ستمكن اليمنيين من تحرير صنعاء من فلول الإمامة

أكد نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الاحمر إن عودة الدولة ومؤسساتها الى العاصمة المؤقته عدن ستمكن اليمنيين من تحرير صنعاء من فلول الامامة.

وقال محسن في رساله وجهها الى الرئيس هادي بمناسبة ذكرى 30 نوفمبر المجيدة أن يوم الاستقلال المجيد جاء في ظروف شديدة البؤس والتعقيد كالتي تعيشها بلادنا وأمتنا اليوم، فكانت فاتحة أمل وبوابة كبرى نحو مستقبل أفضل للمنطقة كلها والجزيرة العربية على وجه الخصوص، إذ كانت عاصمتنا الحبيبة صنعاء تشهد حصاراً إمامياً رهيباً وخانقاً استمر سبعين يوماً، وكانت أغلب بلدان المنطقة تعيش تحت وطأة المحتل الغاصب، فكان استقلال عدن وإعلان جمهوريتها حافزاً لتحرير صنعاء في حصار السبعين من فلول الإمامة.

وأضاف:” وإذ تتشابه الظروف بين اليوم والأمس فإننا لعلى ثقة بالغة بأن عودة الدولة إلى العاصمة المؤقتة الحبيبة عدن وتنفيذ اتفاق الرياض، سيمكن اليمنيين من تحرير صنعاء المكبّلة بفلول الإمامة الجديدة، وأن عدن هي ذاتها ستظل تمنحنا النصر والأمل وبوابة نحو الاستقرار، خصوصاً وأن أعين اليمنيين تتجه صوبها وتترقب بعد وصول الحكومة أن يتبعها عودة بقية سلطات الدولة ومؤسساتها، لكي تتمكن البلاد من استكمال معركة التحرير وخوض معركة البناء والتنمية وصولاً إلى اليمن الاتحادي الجمهوري المكون من ستة أقاليم والذي توافق عليه اليمنيون.

واستطرد بقوله:” إن أبناء الشعب اليمني وقواه الوطنية المخلصة ومؤسستيه الأمنية والعسكرية يؤملون على الدور الرائد لعاصمة أكتوبر ونوفمبر التي احتضنت الاستقلال والنضال اليماني، ويقفون خلفكم ومعكم في إنجاز الاتفاق الموقع مؤخراً في الرياض برعاية ودعم الأشقاء الأوفياء في المملكة العربية السعودية، ويراهنون بأن هذا الاتفاق بتوفر النوايا والعزيمة الصادقة هو الطريق الأمثل نحو استعادة بقية البلاد وبناء مؤسسات الجمهورية التي يتوق إليها اليمنيون وقدموا لأجلها التضحيات الجسيمة.

وأوضح أن أبناء مؤسسة القوات المسلحة يؤكدون جاهزيتهم التامة وإصرارهم المتين على استعادة البلاد وتحقيق أحلام اليمنيين في الحرية والكرامة والعيش الكريم، ماضون تحت قيادتكم وتوجيهاتكم الحكيمة نحو النصر، مؤكدين بأن المعركة الرئيسية والهدف الوحيد سيظل إسقاط الانقلاب الإمامي المدعوم إيرانياً والذي لن يتحقق استقرار اليمن ولا المنطقة ما لم يتم إنهاءه والقضاء عليه، مجددين العهد بأن يظل الجيش الوطني الجمهوري قوة وطنية باسلة تحرس البلاد ومكتسباتها وتناضل لتحقيق طموحاتها بكل إصرار.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى