عاجل: توضيح هااام بخصوص مرتبات الكادر التربوي والجامعات والصحة والمتقاعدين بمناطق المليشيا

كشف الدكتور حمود العودي رئيس التحالف المدني للسلم والمصالحة، عن أنه كان من المفترض ؛ أن يتم صرف مرتبات 130 ألف موظف من كادر التربية والتعليم بمبلغ يقارب 9 مليار ريال شهرياً خلال شهر إبريل المنصرم ؛ ولكن للأسف الشديد فقد بلغنا قبل ساعات توقف إجراءات الصرف نتيجة لسوء التقدير والتدبير لمنحة 70 مليون دولار التي قُدِّمت من المانحين الدوليين عبر اليونيسف لدعم مرتبات المعلمين.
وأوضح الدكتور العودي في نشر على صفحته بالفيسبوك، قبل قليل، ان وزير الخدمة المدنية نبيل الفقيه افاده بأن هناك خلل رافق التصرف بالمبلغ ، وتم صرفه وفق كشوفات صنعاء بواقع 50 دولار لكل معلم وحرم منها الكثير..بينما كان يفترض أن تتسلمها حكومة الشرعية لدعم مرتبات المعلمين ؛ على أن تتولى هي تغطية مبلغ العجز على مدار العام وتتولى صرف المرتبات بصورة منتظمة وشهرية .. الأمر الذي دفع بالحكومة لتأجيل المعالجة ؛ وشرعت بوضع آلية جديدة يتم التواصل بموجبها مع المانحين الدوليين لتقديم دعم لهذا القطاع الهام. والعمل يجري -كما أكد الأخ الوزير- بوتيرة عالية بهذا الصدد إلا أنه قد يأخذ وقتاً..

” المشهد اليمني ” يعيد نشر نص منشور الدكتور العودي
يؤسفني جداً أن أنقل هذا الخبر ..
——
كنا في التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية قد تابعنا وبجهود ذاتية بحتة وبعيد عن أي رعاية من أي سلطة في صنعاء أو عدن ، مرتبات الجهاز الإداري للدولة ، وشريحة المتقاعدين ..وتوصلنا إلى تفاهمات مهمة مع حكومة الأخ د. معين عبد الملك وقبله الدكتور أحمد عبيد بن دغر ؛ وللأمانة وجدنا تجاوباً كبيراً ، وتفهماً مسؤولاً لمسؤليات الحكومة تجاه مواطنيها عامة ؛ وكادرها الوظيفي على وجه الخصوص ..
وبالقدر نفسه لقينا تشجيعاً من حكومة الإنقاذ في صنعاء وضوءً أخضر بالتحرك دون ملاحقة أو اتهامات ..وبعد أن نجحنا بفضل الله تعالى وتعاون الأستاذ نبيل الفقيه وزير الخدمة المدنية والتأمينات ( وهيئه التأمينات في عدن وصنعاء) ،والدكتور ناصر باعوم وزير الصحة..تم صرف معاشات المتقاعدين المدنيين لعدد 39.800 متقاعد مدني ؛ إبتداءً من نوفمبر من العام المنصرم وبصورة متواصلة ..ولأكثر من 58 ألف موظف من منتسبي وزارة الصحة ؛ إبتداءً من يناير وفبراير دفعة واحدة ؛ على أن تستمر العملية بصورة شهرية دون انقطاع ..وهذا عمل نجد أنفسنا ملزمين بشكر القائمين عليه لوفائهم بما وعدوا .
وكان من المفترض ؛ أن يتم صرف مرتبات 130 ألف موظف من كادر التربية والتعليم بمبلغ يقارب 9 مليار ريال شهرياً خلال شهر إبريل المنصرم ؛ ولكن للأسف الشديد فقد بلغنا قبل ساعات توقف إجراءات الصرف نتجية سوء التقدير والتدبير لمنحة 70 مليون دولار التي قُدِّمت من المانحين الدوليين عبر اليونيسف لدعم مرتبات المعلمين، حيث أفاد الأخ وزير الخدمة المدنية الأستاذ نبيل الفقيه ( أن هناك خلل رافق التصرف بالمبلغ ، وتم صرفه وفق كشوفات صنعاء بواقع 50 دولار لكل معلم وحرم منها الكثير..بينما كان يفترض أن تتسلمها حكومة الشرعية لدعم مرتبات المعلمين ؛ على أن تتولى هي تغطية مبلغ العجز على مدار العام وتتولى صرف المرتبات بصورة منتظمة وشهرية .. الأمر الذي دفع بالحكومة لتأجيل المعالجة ؛ وشرعت بوضع آلية جديدة يتم التواصل بموجبها مع المانحين الدوليين لتقديم دعم لهذا القطاع الهام).والعمل يجري -كما أكد الأخ الوزير- بوتيرة عالية بهذا الصدد إلا أنه قد يأخذ وقتاً..
_ وبالنسبة لزملائنا الأكاديميين في الجامعات اليمنية ؛ هناك بشائر من الأخ وزير الخدمة المدنية مفادها: أنه وبموجب توجيه رئيس الحكومة لوزارة الخدمة المدنية والتعليم العالي والمالية تم استكمال إجراءات إعداد الكشوفات في الخدمة المدنية ، وتم الرفع إلى وزارة المالية لإستكمال إجراءات الصرف ..نأمل أن يكون ذلك خلال الأسابيع القادمة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمنيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى