اخبار الجنوباخبار صنعاءاخبار عدناليمن عاجلتحرير صنعاءصنعاء الانصنعاء عاجلعدن الانعدن عاجل

صناعة الوطن البديل.. لماذا تركت الشرعية أراضيها للحوثي واستهدفت الجنوب؟

عبر سلسلة من الاعتداءات المسعورة ضد الجنوب، برهنت حكومة الشرعية على خبث نواياها وكيف أنّها تقف حجر عثرة أمام تحقيق الكثير من الاستقرار السياسي والحسم العسكري بعدما تركت أراضيها للمليشيات الحوثية.

المؤامرة الخبيثة تعبّر عن إستراتيجية تنفذها حكومة الشرعية المخترقة إخوانيًّا، لتحريك المشهد وفقًا لرؤيتها العبثية عملًا على حفظ مصالحها ونفوذها في المقام الأول.

وتتضمن مؤامرة الشرعية العمل على استهداف الجنوب ليل نهار، وإشعال توترات عسكرية ضمن مؤامرة تستهدف النيل من العاصمة عدن في المقام الأول.

ويأتي الاستهداف الإخواني للجنوب وعاصمته عدن في وقتٍ تترك فيه مليشيا الشرعية أراضيها “الشمال” لسيطرة الحوثيين، تسرح فيها المليشيات وتمرح كما يحلو لها.

يتفق مع ذلك الأكاديمي الجنوبي الدكتور جلال حاتم رئيس جامعة “أم القيوين” الإماراتية، الذي أكّد أنّ هدف شرعية الإخوان اجتياح الجنوب وليس تحرير صنعاء.

وكتب حاتم في عبر تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “مواقف شرعية الإخوان باتت واضحة كالشمس في رابعة النهار بأن هدفها ليس استعادة صنعاء ولا مدن الشمال بل اجتياح الجنوب هو هدفها ليكون وطناً بديلاً لها”.

وأضاف: “التغاضي عن كل ذلك بل والتماهي مع مواقف شرعية الإخوان وما يجري من تغلغل تركي – قطري سياسي وإعلامي وعسكري سيجعل المنطقة ليبيا أخرى”.

وشهدت الفترة الماضية تحركات خبيثة من قِبل المليشيات الإخوانية الإرهابية التي حرّكت عناصرها صوب محافظة أبين، ضمن بنود مؤامرة كبيرة تستهدف زعزعة أمن الجنوب مجملًا، في وقت تترك فيه “الشرعية” محافظات الشمال للحوثيين يسرحون ويمرحون بها.

وفي ظل التصعيد ضد الجنوب، فإنّ حكومة الشرعية تمارس مزيدًا من الانبطاح أمام المليشيات الحوثية التي استطاعت أن تسيطر على مناطق إستراتيجية مهمة بفعل تآمر مفضوح من قِبل الشرعية.

ويمكن القول إنّ الجنوب يمر بمرحلة فارقة في مسار رحلته نحو التحرُّر وتحقيق حلم الشعب المتمثل في استعادة الدولة وفك الارتباط، وهو يواجه الآن جملةً من الأشرار الذين يتكالبون على الوطن.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق