بورصة لندن ترفض عرض استحواذ من هونج كونج بـ 39 مليار دولار

رفضت بورصة لندن للأوراق المالية رسمياً، عرضا للاستحواذ عليها من جانب منافستها في هونج كونج، مشيرة إلى عيوب “جوهرية” ومخاوف بشأن علاقاتها بحكومة هونج كونج.
وبحسب “الفرنسية”، قالت بورصة لندن في بيان، إن مجلس إدارتها يرفض بالإجماع الاقتراح المشروط من بورصة هونج كونج، وبالنظر إلى عيوبه الأساسية، لا يرى أي فائدة في مزيد من البحث فيما يتعلق بالعرض، الذي بلغت قيمته نحو 39 مليار دولار.
وأضافت بورصة لندن في رسالة موجهة إلى مديري بورصة هونج كونج نشرت مرفقة ببيان الرفض “لا شك في أن هيكلية مجلس إدارتكم غير الاعتيادية وعلاقتكم بحكومة هونج كونج ستعقد الأمور”.
وذكرت بورصة لندن، التي تدير بورصتي لندن وميلانو، أنها “لا تزال ملتزمة وتواصل إحراز تقدم جيد بشأن مقترحها للاستحواذ” على شركة “ريفينيتيف” للبيانات المالية.
وقالت بورصة هونج كونج الأربعاء الماضي إن عرضها النقدي وبالأسهم لشراء بورصة لندن مشروط بإنهاء صفقة الاستحواذ على “ريفينيتيف”، ومقرها لندن.
وأوضحت بورصة لندن أمس، أن العرض “قاصر إلى حد كبير عن التقييم المناسب للاستحواذ”، مبينة أن الارتباط مع بورصة هونج كونج كان “سيمثل استراتيجيا خطوة كبيرة إلى الوراء” بالنسبة لبورصة لندن، في حين تتوقع المجموعة البريطانية تحقيق “قيمة كبيرة” من خلال شراء ريفينيتيف.
وأشارت بورصة هونج كونج الأربعاء الماضي إلى أن الصفقة، التي تقترحها كانت ستؤدي إلى قيام مجموعة مشتركة ذات مكانة مثالية “للاستفادة من الاقتصاد الكلي العالمي المتطور، وربط الأسواق المالية القائمة في الغرب بالأسواق المالية الناشئة في الشرق، خصوصا في الصين”.
وردا على ذلك، قالت بورصة لندن أمس، “ندرك حجم الفرصة في الصين ونقدر علاقاتنا هناك بشكل كبير. مع ذلك، لا نعتقد أن بورصة هونج كونج توفر لنا أفضل المواقع على المدى الطويل في آسيا أو أفضل منصة تداول بالنسبة للصين”.
وأضافت “نثمن شراكتنا ذات المنفعة المتبادلة مع بورصة شنغهاي وهي قناتنا المفضلة والمباشرة للوصول إلى الفرص العديدة المتوفرة مع الصين”.
جاء عرض بورصة هونج كونج بعد شهر واحد من بدء بورصة لندن التفاوض على صفقة ضخمة للاستحواذ على ريفينيتيف، وهي خطوة من شأنها أن توجد عملاقا في معلومات السوق لمنافسة عملاق المعلومات الأمريكي بلومبيرج.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى