“الرحلة إلى أوروبا”.. لاجئ يمني يوثق يوميات لجوئه بأسلوب أدبي

قبل حوالي سنتين خرج الشاب اليمني أمين تاكي من بلاده المنكوبة أملاً في الوصول إلى “الفردوس الأوروبي”، لكنه وبعد عبور عدة دول في شمال إفريقيا، مازال “عالقاً” في المغرب قبالة البوابة الإسبانية. فما هي قصة أمين الذي يقوم بتوثيق رحلة لجوئه على الفيسبوك؟

“أعطني وجهاً حديدياً ثم الكمني كما تشاء”، هذا ما يدور في رأس المهاجر اليمني أمين تاكي وهو ملقىً على سريره، حين يستذكر “اللكمات والضربات” التي تلقاها “من أفراد الشرطة المغربية”، كما يكتب على يومياته على الفيسبوك.

وصل أمين، 31 عاماً، إلى المغرب قبل شهر بعد رحلة استغرقت حوالي سنتين، بدءاً من العاصمة اليمنية صنعاء مروراً بمصر وموريتانيا ومالي والجزائر. 

ومنذ خروجه من مصر والمهاجر اليمني يكتب ما يحصل معه خلال رحلته على حسابه على الفيسبوك تحت عنوان “الرحلة إلى أوروبا”، حيث نشر الجزء الأول منها في منتصف سبتمبر/أيلول، ووصلت حتى الآن إلى الجزء الثاني والعشرين، الذي نشره قبل ثلاثة أسابيع.

“كعجوز يصارع السكري”
ومنذ وصوله حاول مرتين عبور البوابة الإسبانية للوصول إلى مليلية، إلا أن قدمه اليسرى تعرضت للكسر في المرة الثانية. وهذا ما قد يؤخر هدفه في الوصول إلى أوروبا، كما يقول لمهاجر نيوز. 

يكتب أمين في يومياته: ” عمري واحد وثلاثون سنة، لكنني أبدو عجوزاً يصارع مرض السكري، وهذا ليس بسبب جُرح قدمي فقط، إنما بسبب العجز الذي يفتك بمحاولات إكمال رحلتي“.

من بين محاولات أمين دخول منطقة مليلية، محاولة ظهر فيها الشاب اليمني مرتديا لباسا مغربيا وعن ذلك كتب أمين في يومياته على الفيسبوك “حاولت أن أدخل منطقة مليلية بلبس المطاوعة المغربيين ولما وقفني عسكري البوابة المغربي ورأى جوازي اليمني ، قال لي : أنت داخل إسبانيا مش داخل على مكة ، امشي امشي”

يصف أمين في يومياته حياة اللاجئين الآخرين أيضاً فيكتب: “أبناء بلدي هُنا، لا يعرفون الحقيقة. يجثمون على السجادة، ويُصلّون كي تحملهم أجنحة الملائكة إلى إسبانيا”، ويضيف: “يتعاطى بعضهم الحشيش حتى موعد أذان الفجر، فيذهبون إلى الصلاة في المسجد، يطلب مني أحدهم أن أصلّي معهم كي يغشى الله عيون حرس البوابة عنّا، في إشارة إلى البوابة الإسبانية.

أما عن بداية رحلته إلى أوروبا فيقول أمين لمهاجر نيوز: “خرجت من صنعاء مع إحدى صديقاتي على أساس أنها زوجتي وتحتاج للعلاج في مصر، فانطلقنا من مطار سيئون (في حضر موت) إلى مطار القاهرة في شهر حزيران عام 2017″، ويتابع الشاب الذي كان يعمل في تجارة المفروشات: “لولا هذه الطريقة لما استطعت مغادرة اليمن بسبب مشاكل مع الحوثيين”.

“قطعة قماش مرقعة”
يصف أمين خروجه من اليمن إلى مصر في يومياته ويكتب: “شكل اليمن من الأعلى مثل قطعة قماش مرقعة، هكذا بدت لي عندما شاهدتها من الطائرة وأنا متجه إلى مصر”، ويتابع: “مع مرور الوقت أصبحت هذه المناظر تشكل لي أزمه نفسية عندما كنت أرى أي مبنى سليم أو إنارة ضوء في شوارع مصر. بحق الله كنت أبكي مثل الطفل الذي تم قتل أمه أمام عينه في تعز (في اليمن)”.

وقد أدى النزاع في اليمن إلى أسوأ كارثة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة، وقتل فيه نحو 10 آلاف شخص. كما أن “هناك 12 مليون شخص مهددون بالمجاعة و3 ملايين نازحين وأكثر من نصف مليون لاجئ”، وفقاً لتصريحات أدلى بها وزير الصناعة والتجارة اليمني محمد الميتمي في كانون الثاني/يناير الماضي.

وبالعودة إلى أمين، فقد قام بعد الوصول إلى مصر بالتسجيل لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل إعادة توطينه، وفي وقت الانتظار هذا كان يعد الوجبات اليمنية ويبيعها للناس مستعيناً بالفيسبوك.

أحكام مسبقة تقودها المشاعر
لكن وبعد مرور سنة وثلاثة أشهر من الإقامة في مصر دون الحصول على جواب من المفوضية، كما يشير أمين، قرر الشاب اليمني أن يبدأ رحلته إلى أوروبا لوحده مستعيناً بمهربين.

يطلق أمين في يومياته بعض الأحكام المسبقة على البلدان التي أقام فيها، فيكتب عن سبب خروجه من مصر مثلاً: “لم أحتمل الحياة في مصر، كانت وجهتي لها بالخطأ، كل شيء فيها بلا قيمة، حتى الإنسان المسجل في منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”. 

وفي العديد من أجزاء “الرحلة إلى أوروبا” يقارن اللاجئ اليمني بين البلدان التي يصل إليها أو يصف أوجه تشابهها أو اختلافها مع اليمن. ومما كتبه في يومياته بعد أن وصل من مصر إلى موريتانيا: “الحياة في موريتانيا غير مفهومة ، مثل اليمن تماماً. لاتوجد كهرباء إلا في بعض المنازل (..) والمياه من البئر، ويتابع: “القرى قليلة ومتباعدة والبيوت كذلك. وعند كل قرية صغيرة يوجد مسجد أو اثنان، والفقر ثالثهما“.
 
ومن موريتانيا توجه أمين مع لاجئين آخرين إلى الجزائر مروراً بمالي وأزواد. يقول أمين لمهاجر نيوز: “أوقفنا قطاع الطرق في أزواد، إلا أنهم أطلقوا سراحنا بعد دفع مبلغ من المال”.

وبعد الوصول إلى الجزائر فشلت محاولات أمين الثلاث الأولى لمتابعة الطريق إلى إسبانيا. يتحدث الشاب اليمني عنها ويقول: “في المرة الأولى حاولنا الوصول من مدينة مغنية (الحدودية) إلى المغرب، وبعد تسع ساعات من المشي على الأقدام في الطرق الوعرة أعادتنا الشرطة المغربية إلى الجزائر بعد أن صادروا بعض هواتفنا المحمولة وبعض النقود”.

 

أشعر بالإهانة لكنني لن أستسلم

وفي المرتين التاليتين حاول أمين الوصول إلى المغرب عبر طريق بحري من مدينة وهران الجزائرية إلى السواحل الإسبانية، كما يقول، إلا أنه وفي المرتين تعرضوا للاستغلال من مهربي البشر واعترضتهم في النهاية قوات خفر السواحل الجزائري

يتحدث أمين في يومياته عن الفترة التي كان فيها في الجزائر ويقول: “تحدثتُ مع الكثير من الأصدقاء والصديقات، بحسن نية، عن المشاكل التي أواجهها في الجزائر (…) طلبت منهم قروض بسيطة ، ولكن لافائدة”، ويضيف: ” لاعليك ياصديقي سأقف معك. هذا ما أسمعه منهم. ثم أجد الحظر في اليوم التالي، والبعض لا يرد على رسالتي. وهكذا تتلاشى كرامتي“.

لكن الحظ حالفه في المرة الرابعة واستطاع الوصول إلى مدينة الناظور. هذه المدينة المغربية تطل على البحر المتوسط وتشكل نقطة عبور لمئات المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى مليلية الإسبانية التي تقع داخل التراب المغربي.

إلا أن محاولتين قام بهما حتى الآن فشلتا، بل جعلته الأخيرة طريح الفراش بعد أن كسرت قدمه اليسرى نتيجة السقوط من السور الحدودي.

يصف أمين على الفيسبوك لحظات تختلط فيها مشاعر اللاجئين ويكتب: “طالت مدة الرحلة إلى أوروبا، ومع مرور الوقت أصبح الوصول إليها مجرد آمال تافهة، وهذا ليس جيداً، إنما سيئاً كأغنية قبيحة. وانا هُنا، خلف جدار مدينة مليلية  الإسبانية، أنسى لذة الوصول بشكل فظيع، وأشعر بالإهانة“.

ورغم هذه المشاعر يقول اللاجئ اليمني: “بأي حال لن تخور قواي ولن أستسلم (…) وها أنا أبدأ من الصفر (نحو) المزيد من محاولات الدخول إلى مليليا“.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع بوابتي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى