أول تعليق رسمي لعمليات تحرير الساحل الغربي على التصعيد الحوثي

أكد الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي، أن الصبر على تعنت وإجرام المليشيات الحوثية ليس عجزاً، مشدداً على أن لغة المدافع هي الوحيدة التي تفهمها مليشيات ذراع إيران في اليمن، وأضاف “وسنبعثها من جديد”.

وتعليقاً على التصعيد العسكري غير المسبوق للمليشيات في جبهات الحديدة وارتكابها، الجمعة، مجزرتين في حيس والتحيتا بحق المدنيين، 17 شخصاً، معظمهم نساء وأطفال، وتواصل عمليات القصف والاستهداف بلا توقف خصوصاً عقب انتهاء الاجتماع السادس للجنة التنسيق المشتركة، استهجن الناطق الصمت الأممي أمام جرائم ودموية المليشيات الحوثية بحق الأبرياء.

وقال وضاح الدبيش، الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي، الجمعة، إن مليشيات الحوثي الانقلابية والإرهابية، نفذت تثبيت وقف إطلاق النار بطريقتها وبعتث برسالة إلى المجتمع بجريمة بشعة ومجزرة دموية بقتل الأبرياء.

مضيفاً: أتى رئيس اللجنة الأممية الأول والثاني والثالث. ولن يكون هناك رابع، إلا مبعوثنا المدفعي وفوهات بنادقنا سنبعثه.. فهي اللغة الوحيدة التي تعيها مليشيات الحوثي.. ميليشيات الموت.

وقال الدبيش: أتى الجنرال الأول والثاني والثالث. فشلت كل طرق ومكر المبعوث الأممي في شرعنة وبحث مخرج له وللمليشيات.. فلو يأتي بكل جنرالات العالم، لن تفلح ولن ترضخ مليشيات الحوثي الانقلابية والإرهابية إلا بالضغط على طهران أو فوهات البنادق.. ونراه قريباً.

وتابع الدبيش: المليشيات لا عهد لها.. قبل أيام تم الاتفاق على إيقاف إطلاق النار في الاجتماع المشترك الذي أقيم على متن السفينة الأممية لكن للأسف المليشيات واصلت قصفها. يا ترى إلى متى سنظل نبكي حيس تُقصف..؟ يجب أن تنتهي هذه المهزلة ونتقدم إلى الجراحي وجبل راس، ويعيش أهل حيس الطيبون بسلام.بحسب ما نقل عنه موقع “نيوزيمن”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر نافذة اليمن من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى