أردوغان يخنق الفقراء برفع أسعار الخبز في تركيا

أعلنت الغرفة التجارية بمدينة إسطنبول التركية، الأحد، عن قبولها طلبًا من أصحاب المخابز برفع أسعار الخبز قبل نهاية 2019، ويطالب أصحاب المخابز برفع الأسعار منذ فترة، بسبب ارتفاع تكلفة إنتاج الخبز وتأثرهم الشديد بانخفاض أسعار الليرة أمام الدولار.
ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة “جمهورييت” التركية المعارضة، قالت الغرفة إنها بصدد دراسة هذا الطلب.
وأشارت الغرفة في بيان أنه تم التقدم بهذا الطلب أكثر من مرة منذ أغسطس/آب الماضي وكانت ترفضه، ما يعني أن الموافقة على الزيادة قادمة.
طلب الزيادة الذي سيتم البت فيه الأسبوع الجاري من قبل الغرفة، يطالب برفع ثمن رغيف الخبز الذي يبلغ وزنه 250 جرامًا 25 قرشا، ليصبح 1.75 ليرة بدلا من 1.50.
وسيرتفع رغيف الخبز وزن 200 جرام بمقدار 15 قرشًا ليصبح ثمنه 1.40 بدلًا من 1.25 ليرة.
ويعيش الاقتصاد التركي على وقع أزمة عملته المحلية منذ أغسطس/آب 2018، وسط عجز الحكومة عن وقف تدهورها، على الرغم من رزمة إجراءات وتشريعات متخذة.
ويرى خبراء اقتصاديون أتراك أن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من الارتفاع في أسعار المنتجات والسلع المختلفة، سواء في القطاع الخاص أو العام، مرجعين ذلك إلى ارتفاع نفقات الإنتاج وازدياد عجز الموازنة.
ومطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن معهد الإحصاء التركي أن معدلات التضخم لشهر سبتمبر/أيلول الماضي، بلغت 0.99%، والمعدل السنوي 9.26%..
ومطلع سبتمبر/أيلول كشفت دراسة تركية، عن أن تضخم أسعار المواد الغذائية في البلاد ارتفع بنسبة 1.5% خلال شهر، وبنسبة 30.1% منذ بداية 2019، وبمقدار 64.2% خلال عام كامل، فيما لم تزد رواتب موظفي الحكومة والعاملين سوى 4% فقط.
الدراسة ذكرت أنه “عند مقارنة التضخم الحقيقي مع الزيادة التي تم تطبيقها على رواتب الموظفين والعمال، نجد أن التضخم يزيد على زيادة الراتب بنحو 7 أضعاف”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى